منتديات العريجا
مرحبا بك في منتديات العريجا سجل معنا وكن عضوا فاعلا



 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالمجموعاتدخول
المواضيع الأخيرة
» مسدار أبواتي العرواب الأماجد
الخميس 19 أكتوبر 2017, 1:22 pm من طرف Ismail

» مسدار السلفية الملتزمة
الأربعاء 18 أكتوبر 2017, 5:59 pm من طرف Ismail

» من أخطاء المتصوفة وتجاوزاتهم
الإثنين 16 أكتوبر 2017, 9:05 pm من طرف Ismail

» الأسلام دين العدالة والتسامح لا الإرهاب والعنف
الإثنين 09 أكتوبر 2017, 7:45 pm من طرف Ismail

» اضحك مع أحفاد جدنا أب تلوشة
الأحد 08 أكتوبر 2017, 4:30 pm من طرف Ismail

» القصيدة الوطنية التي أبكتني (تامن عجايب الدنيا في الحامداب)
الخميس 21 سبتمبر 2017, 10:50 am من طرف Ismail

» من روائع شعراء بلدنا (كله العالم جاء)للشاعر محي الدين الفاتح
السبت 09 سبتمبر 2017, 2:45 am من طرف Ismail

» ديل حبوباتي .. أتحدى العندو حبوبات زيهن (الجزء الأول):
الإثنين 04 سبتمبر 2017, 7:55 pm من طرف Ismail

» يا حليل العريجاء ولقد كبد اللتيم الخصيم
الخميس 27 يوليو 2017, 12:20 am من طرف Ismail

أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر

شاطر | 
 

 مجزرة العنج بمنطقة أم أرضة في ضاحية جبل الأولياء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Ismail

avatar

عدد المساهمات : 2543
تاريخ التسجيل : 05/02/2008
العمر : 37
الموقع : aykabulbul@gmail

مُساهمةموضوع: مجزرة العنج بمنطقة أم أرضة في ضاحية جبل الأولياء   الخميس 08 يناير 2015, 6:57 pm

تحليل تاريخي وتراثي رائع
بقلم: محمد جمال (من أبناء قرية أبودروس بأم أرضة)


حكايات مع حبوبة "آمنة بت حماد".. حلقة "12"

هياكل عظمية بشرية في العراء "هل هناك سر"؟!.


هل هناك مجزرة في التاريخ؟. توجد هياكل عظمية بشرية في العراء أمام حلتنا مباشرة في الناحية الشرقية للميدان وفي الزاوية الجنوبية من منزل حسن عباس أبو محمد زين "في الرياض هسا". مشهد تلك الهياكل البشرية أستوقفني عدة مرات في الأيام الباكرة من طفولتي وصباي "سلاسل فقرية وجماجم" متكلسة على سطح الأرض بيضاء ساطع لونها، برزت للسطح بفعل عوامل التعرية البيئية والبشرية. غير أن جل الناس يتعاملون معها دون إكتراث بوصفها معلم من معالم الطبيعة العادية واليومية. لا أحد يعلم على وجه الدقة أصحاب تلك الهياكل التاريخية غير أن هناك عدة نظريات تحاول تفسير الظاهرة من أهمها نظرية حبوبة المتوارثة "نظرية العقرب".. (في المستقبل سأدرس الإنثربولوجي وسأتحدث مع د. على عثمان رئيس قسم الآركيولوجي "الآثار" بجامعة الخرطوم حول القضية فوعدني بزيارة للمنطقة غير أنه أحيل للصالح العام بعدها بعدة أسابيع وذهب إلى القاهرة دون عودة ورحلت أنا بدوري إلى هولندا أيضاً دون عودة حتى الآن).

عندي تصور خاص أن هذه الهياكل العظمية ربما كانت ضاربة في القدم وهي لسلالة بشرية سكنت المنطقة من قبلنا وأنزوت نهائياً في طيات التاريخ. المقابر حديثها وقديمها معلوم بالضروره في كل أركان بلاد أم أرضة وهي: مقابر البساطاب في ديم جبل أولياء وحوى (بضم الحاء وتشديد الواو) في ود مختار والمشمر في كجبي وهي الأقدم في التاريخ ثم مقابر حديثة نسبياً وهي: الفكي دفع الله في قرية الفكي دفع الله ومقبرة جدي عبد المعطي الفكي فضل الله في اللدية الشيخ حبيب الله ثم أخيراً مقبرة جدي العالم حماد (شقيق حبوبة) شرق قرية مسرة. مقبرة حوى هي الأهم وعلى وجه الإطلاق في ذاكرة حبوبة فكل أهلها الأوائل يقيمون هناك وكثيراً ما تتجاوز حبوبة المقابر الحديثة المجاورة بما فيها مقبرة شقيقها لتقول لمن يغضبها "إن شاء الله يودوك حوى".

كنا نمر فوق تلك العظام ونحن في طريق المدرسة دون أن نشعر بها أو نعيرها أي إهتمام يذكر وكأنها شظايا لنيازك هبطت من السماء. ليس نحن الأطفال فحسب بل أيضاً كبارنا. كان كأن هناك تواطؤ مدروس ومنظم مع خصلة نسيان تلك الهياكل البشرية الواضحة للعيان والقائمة في العراء. لا شفقة ولا عطف بها. وربما كان هناك بعض العداء لها!. هل هناك سر دسه التاريخ في مغاراته السحيقة، أم ماذا؟!.

رواية حبوبة أو نظرية العقرب:

أذكر أنني سألت مرة حبوبة عن قصة تلك الهياكل العظمية فقالت بالحكاية التي سمعتها من جدها مردس نقلاً عن أبيه أبو شكير (الجد الثاني لحبوبة) وهو الرجل الأول الذي سكن المنطقة (ود أبودروس) وتحدرت من نسله قرى قبل جاي ومسرة وأم قراقير وود بلول على وجه التحديد ثم إمتدادات كبيرة في كل قرى أم أرضة من السليكاب وود مختار وحتى العسال وأبعد من ذلك. الحكاية تقول: المنطقة كانت يسكنها قوم إسمهم "العنج" إنقرضوا بفعل العقرب الطيارة التي كانت تسكن أشجار الطندب والعشر والسيال تلك التي كانت تعج بها المنطقة ولم يبقى منهم "العنج" غير تلك العظام التي تشهد على سبقهم في السكنى على تراب بلدتنا والبلدات المجاورة في أزمان غابرة. "قضو جت" قالت حبوبة في ختام الحكاية وهي تخبر حفيدها المشحون بحب الإستطلاع. كانت حبوبة تضرب كفيها ببعضهم البعض عندما كررت " قضوا جت، عدمو طفاي النار". كانت عينا حبوبة لامعتان بالإشراق وهي تخبرني الحكاية في الضد من شعور مفترض بالحزن!.

العنج عدموا طفاي النار بفعل العقرب بحسب رواية حبوبة الشفاهية المتوارثة. ولكي تكون الرواية أكثر تماسكاً أخبرتني حبوبة المزيد، ذاك أن جدها (ابو شكير) حرق شجر الطندب "حرقو جت وقعد هنا" فلم تعد العقرب الطيارة تهدده أو نسله فكان الإنتصار الذي جعلنا نكون حتى تاريخ اليوم وتكون الأرض كلها لأحفاد الجد الفذ أبو شكير "الضهرة والبحر" بما في ذلك الجزيرتين "أم أرضة ورفيدة" وبالشراكة مع حلفاء آخرين بدورهم أفذاذ هم إحدى بطون المسلمية وبعض عشائر الجموعية. ربما كان جد أبو شكير أو أي من حلفائه أو معاً هم من فعلوا ذلك لكن على كل حال رواية حبوبة تقول "جدها أبو شكير" هو من فعلها "شخصياً".

ثقوب في نظرية العقرب:
يبدو أن هناك إستقرار قديم وحضارة للعنج يشهدها الملاحظ في الأواني الفخارية وبقايا الطوب المتكلس في الأرض. أي أن فناء العنج الكلي والمباغت لا يمكن أن تفسره "العقرب الطيارة". كما أنني لاحظت أن الهياكل العظمية في كثير من الحالات غير مدفونة في نسق منظم!. هل هناك شيء ما حدث بفعل فاعل للعنج!. شيء غامض ومسكوت عنه. شيء فظ طواه التاريخ دون أن يشهد عليه أحدا. ربما كانت مجزرة مدبرة نتجت عن معركة حاسمة حول وراثة الأرض أنتهت بتطهير عرقي Genocide
تام للجماعة الأصيلة.

من هم العنج؟.
من قراءاتي الخاصة للتاريخ ومن ملاحظاتي الآنثربولوجية المستندة على عدة مصادر منها هولت وماكمايل وآخرين إضافة إلى الحيثيات التاريخية التي أدت إلى إنهيار الممالك المسيحية في السودان أستطيع أن أرد أصول العنج إلى النوبيين القدامى "الفراعنة السود" وأعتقد أنهم كانوا يدينون بالمسيحية. وفي لحظة التحولات الكبيرة التي أعقبت تشكل الحلف الفونجي/الجعلي وفي لحظات تاريخية مختلفة بعد قيام سلطنة سنار أصبح العنج هدفاً إستراتيجياً لذاك الحلف المنتصر وحق عليهم الفناء كونهم العدو الأول والوحيد للحلف الجديد المنتصر والذي تكون في الأساس من الرعاة "المسلمين أو المنتمين إلى الإسلام والعروبة" في الضد من المزارعين المسيحيين ملوك وسكان سوبا على وجه التحديد. ومن أهم ولايات سوبا ذاك الزمان هي منطقة أم أرضة ومن ضمنها حلتنا "ود أبو دروس" حيث تكون اليوم عظام "العنج" ونكون نحن الأضداد في دورة جديدة للتاريخ.

---
هل هي عظام العنج بالضرورة؟. تلك هي الرواية الرائجة، وتبقى كل الإحتمالات واردة. لكن ما هو مؤكد أن "العظام" ليست عظامنا!.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.google.com.qa
 
مجزرة العنج بمنطقة أم أرضة في ضاحية جبل الأولياء
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات العريجا :: المنتدي الادبي والثقافي-
انتقل الى: