منتديات العريجا
مرحبا بك في منتديات العريجا سجل معنا وكن عضوا فاعلا



 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالمجموعاتدخول
المواضيع الأخيرة
» مسدار أبواتي العرواب الأماجد
الخميس 19 أكتوبر 2017, 1:22 pm من طرف Ismail

» مسدار السلفية الملتزمة
الأربعاء 18 أكتوبر 2017, 5:59 pm من طرف Ismail

» من أخطاء المتصوفة وتجاوزاتهم
الإثنين 16 أكتوبر 2017, 9:05 pm من طرف Ismail

» الأسلام دين العدالة والتسامح لا الإرهاب والعنف
الإثنين 09 أكتوبر 2017, 7:45 pm من طرف Ismail

» اضحك مع أحفاد جدنا أب تلوشة
الأحد 08 أكتوبر 2017, 4:30 pm من طرف Ismail

» القصيدة الوطنية التي أبكتني (تامن عجايب الدنيا في الحامداب)
الخميس 21 سبتمبر 2017, 10:50 am من طرف Ismail

» من روائع شعراء بلدنا (كله العالم جاء)للشاعر محي الدين الفاتح
السبت 09 سبتمبر 2017, 2:45 am من طرف Ismail

» ديل حبوباتي .. أتحدى العندو حبوبات زيهن (الجزء الأول):
الإثنين 04 سبتمبر 2017, 7:55 pm من طرف Ismail

» يا حليل العريجاء ولقد كبد اللتيم الخصيم
الخميس 27 يوليو 2017, 12:20 am من طرف Ismail

أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر

شاطر | 
 

 من أخطاء المتصوفة وتجاوزاتهم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Ismail

avatar

عدد المساهمات : 2543
تاريخ التسجيل : 05/02/2008
العمر : 37
الموقع : aykabulbul@gmail

مُساهمةموضوع: من أخطاء المتصوفة وتجاوزاتهم   الإثنين 16 أكتوبر 2017, 9:05 pm

من أخطاء المتصوفة وتجاوزاتهم!!
الحج زيارة لبيت الله تعالى وليس لقبر الرسول (صلى الله عليه وسلم)

كنا نجلس خارج شفخانة العريجاء في انتظار العلاج؛ والمساعد الطبي قد وزع علينا أرقاماَ للدخول بحسب أسبقية الحضور، وكان أحد أهلنا الكبار يحمل الرقم (4) .. فجأة سمعنا صوت المساعد الطبي ينده الرقم (4)؛ فنهض ذلك الرجل وهو يقول: (أربعة حجَّات للمصطفى، قبل الوفا)!! .. أربع حجَّات لي منو يا كاب الرفيق؟؟!

من أكبر أخطاء المتصوفة أنهم يعتقدون أن الحج عبارة عن مشوار لإطفاء جذوة الشوق للرسول (صلى الله عليه وسلم) وأن أهم أركانه زيارة قبر المصطفى (صلى الله عليه وسلم) وهذا واضح في كثير من مدائحهم وأقوالهم وأدبياتهم ..
من ذلك أنهم يسمون الحاج (بحاج أم قُلَّة) وأم قلة هي القبة الخضراء المبنية على قبر النبي (صلى الله عليه وسلم) .. ويكنون عن الحرم النبوي بعدة كنى مثل: (أم شُبَّاك) و(أم أركان) و(أم رِخام) و(أم نخيل).

وتجد هذه المفهوم الخاطئ متجسداً حتى في مدائح كبار شعراء المديح من أمثال (أب شريعة) و(وود سعد) و(حياتي) و(حاج الماحي)، ويظهر لك جلياً في مطالع هذه المدائح، مثل قول أب شريعة:

ما حاديت جُمال درَّجتهن بالباك
جافيت الوطن للغالي في أم شُبَّاك
لومي .. يا الخير متى أصباك؟!

وقول ود سعد:
يا ماشي لي أم أركان
سلم على النوران
قول ليهو يا العدنان
حماني القيد غلقان

وقول حاج الماحي:
شوقك شوى الضمير
بطراك منايا أطير
أنا أحبه من صغير
بريدك يا البشير

وقول ود أب كساوي:
قالوا الحجيج قطع
طالب نور البقع
قلبي ازداد وجع
حماني القيد منع
والمقصود بنور البقع هو النبي (صلى الله عليه وسلم).

وقول شاعر آخر:
نعم العِنى وروَّح
في سهل الفرير شاف العلم لوَّح
زار جد الحسين!!

والنماذج كثيرة لا يكاد يحصيها العد .. فهذه كلها مطالع، وتجد في الداخل وصفاً تفصيلياً لرحلة الحج!!

والعجيب أن بعض المناهج الدراسية تحمل نفس هذا المفهوم الخاطئ .. أذكر أننا كنا ندرس في الابتدائية نشيد اسمه (نشيد الحجاج)، كنا نحفظه ونلحنه .. مطلع هذا النشيد يقول:

اطلقوا نوق الفلا إنها تنوي السفر
هزَّها شوقٌ إلى من له شُقَّ القمر
من مشى في الرمل لا ينجلي فيه الأثر

حيث تم اختزال رحلة الحج كلها في زيارة قبر النبي (صلى الله عليه وسلم)!! علماً بأن هذه الزيارة – وإن كانت مشروعة للمسجد وليس للقبر – ليس لها أدنى علاقة بشعائر الحج، فهي ليست من أركان الحج ولا من واجباته ولا حتى مستحباته، ومن حجَّ ولم يقم بزيارة مسجد النبي (صلى الله عليه وسلم) حجَّه صحيح ولا غبار عليه .. علماً بأن حديث: (من حجَّ البيت ولم يزرني فقد جفاني) حديث موضوع ..
انظر : "ترتيب الموضوعات" للذهبي (600) ،و"الموضوعات" للصغاني (52)، و"الفوائد المجموعة" للشوكاني (326).
وكذلك الأحاديث التالية كلها موضوعة:
• (من زارني بعد مماتي فكأنما زارني في حياتي).
• (من زار قبري وجبت له شفاعتي).
• (من زارني وزار أبي إبراهيم في عام واحد ضمنت له على الله الجنة).

الخطورة الحقيقية أن بعض العوام والبسطاء والجهال ممن تأثروا بهذا المفهوم الخاطئ قد يحجون والنية المعقودة في قلوبهم هي زيارة قبر النبي (صلى الله عليه وسلم)! وبهذا ربما يكون حجهم باطلاً، لأن النية هي ركن ثابت في كافة العبادات في شريعة الإسلام!!

وقد يدَّعي الصوفية أن هذه الروح إنما تجسِّد حبهم المفرط للرسول (صلى الله عليه وسلم) وأن هذا شيء إيجابي وليس سلبي .. فنرد عليهم بأن حب النبي (صلى الله عليه وسلم) من أعظم الطاعات والقربات؛ ولكن حقيقة هذا الحب تتجلَّى في اتباع سنة المصطفى (صلى الله عليه وسلم) والمتصوفة هم أبعد عن الناس عن اتباع السنة المطهرة بل هم ممتمسكون بالكثير من البدع والطوام والموبقات!!

يقول تعالى في الآية التي سماها علماء السلف (آية الامتحان): (قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ ۗ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ ) آل عمران (31)

قال الأزهري : محبة العبد لله ورسوله طاعته لهما واتباعه أمرهما؛ قال الله تعالى: [قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني ..]

فهذه المحبة المزعومة يطمس بها المتصوفة حقيقة أن الحج هو زيارة لبيت الله الحرام وليس لقبر الرسول (صلى الله عليه وسلم) قال تعالى: (وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا) وقال: (فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ)، وقال جل ثناؤه: (وَلْيَطَّوَّفُوا بِالْبَيْتِ الْعَتِيقِ) ويلبسون بها على البسطاء والعوام فيعرضونهم لفساد نية حجهم وضياع ما يبذلونه من جهد ومال لأداء هذه الفريضة العظيمة والتي تمثل أحد أركان الإسلام الخمسة.

وأخيراً نقول أن زيارة قبر (صلى الله عليه وسلم) لا تكون مشروعة وصاحبها مأجور إلا إذا خلت من ثلاث منهيات:
• ألا تشد لها الرحال، ولا ينشأ لها سفر خاص.
• ألا تكون بغرض التبرك، فيزار القبر لبركته الانتفاع به.
• ألا يُجعل لهذه الزيارة مواعيد خاصة.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (لا تجعلوا قبري عيدا، وصلوا علي فإن صلاتكم تبلغني حيث كنتم) رواه أبو داود بإسناد صحيح



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.google.com.qa
 
من أخطاء المتصوفة وتجاوزاتهم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات العريجا :: المنتدي الاسلامي-
انتقل الى: